نهاية العالم بالحرارة والماء

كان يا ما كان في مستقبل الزمان و في عام ألفين وبضع عشرة للميلاد وبعد التلاعب الكبير لرجال الأعمال بأحوال التوازن البيئي لعناصر الأرض, وبعد رجحان كفة مصالحهم على مصلحة الجميع فقد حدث الطوفان الثاني في تاريخ البشرية بذوبان الثلوج كلها وبلوغ السيل الزّبا - بعد ذلك كله - تبين أن الذين يعرفون حجم المشكلة الحقيقية وتبعاتها هم رجال الأعمال وحدهم لأنهم كانوا يشترون تقارير صحة الأرض والمناخ ويقفلون عليها في خزاناتهم بعد اغتيال العلماء الباعة.

تسويق الفشل قراءة في أفكار نسيم طالب (4)

الجمل- الأيهم صالح:  في مقالي السابق تحدثت عن مفهوم "عدالة السماء" في العالم العشوائي الذي نعيش به اليوم، وقد راقني القبول الذي لقيته الفكرة من أصدقائي على اختلاف آرائهم، كما راقني مفهوم اللاعدالة الذي ذكره الإعلامي يعقوب قدوري في تعليقه على المقال. ما لم يرقني هو الاتهامات الصريحة والمبطنة من بعض أصدقائي بأن هذه الأفكار دعوة للتقاعس وتسويق للفشل.

يقول صديقي:

"إذا كان الحظ هو اللاعب الأساسي في النجاح، فلا داعي لبذل أي جهد، يكفي فقط انتظار الحظ ليأتي بالنجاح"

سامي مبيض يكتب عن الكبت الجنسي في سوريا

كنت دوماً أقول لطلابي أنه ليس هناك من سؤال في الحياة غير قابل للطرح أو النقاش ومن ثم الموافقة علية أو رفضه من قبل العقل البشري، هذا ما تعلمته منذ سنوات عديدة عندما كنت طالباً في الجامعة الأمريكية في بيروت،

واليوم كان سؤال الأسبوع في منتدى الواشنطن بوست حول الدعارة ومدى السماح بها قانونياً.

وكان قد طلب إلي إبداء رأيي بشأن سوريا،أنا شخصياً لن أدعم ولا بشكل من الأشكال سن قانون للسماح بالدعارة، ولكنني بالوقت نفسه لا أعتقد أنه يمكن إلغاء هذه المهنة كلياً.

ميشيل كيلو: قصة اعتقالي واتهامي

يقول ميشيل كيلو:
ليس إعلان بيروت/ دمشق سبب اعتقالي. هذه قناعتي. وإذا كان هناك من يريد الانتقام مني لأنني رمز خط معارض، عقلاني ومقبول مجتمعياً، أو لأنني ركزت جهودي بنجاح على تطوير رؤية تقوم على أرضيات مشتركة للسياسة السورية، تتبناها قواها المختلفة، وتكون أساساً لمشروع وطني/ قومي جديد، بوسعه حماية البلد وتجديد نهضته والنهضة العربية دون تهديد وحدة سورية الوطنية أو الأمن العربي، فإنني أتفهم موقفه وإن لم أقبله، مع رجاء أوجهه إليه هو أن يمتنع عن وضعه تحت حيثية القانون والقضاء، كي لا يقوض القليل الذي بقي لهما من مكانة ودور .

استنساخ الحمير سبق سوري

تتناقل وسائل الإعلام في الوقت الراهن خبرا ساخنا عن استنساخ فأر، كما تناقلت من قبل خبر استنساخ النعجة دوللي المدللة جدا.

وبعيدا عن المغالطات العلمية التاريخية، حيث من الثابت لدى الدب القطبي أن استنساخ الفئران قد سبق وأجري بنجاح لدى السوفييت في 1986 وقبلها نجح العلماء في استنساخ السمندل في عام 1952، وسمك الكارب في 1963، وبعدها النعاج في 1996، والقرود في 2000 ، والعجول 2001في ، والقطط في 2001، والبغال في 2003، والخيول في 2003...

فلنا الفخر وحدنا، بأننا استنسخنا الحمير منذ عقود! بل أكثر من ذلك

كارثة موقع سيريانيوز تدق ناقوس الخطر للشركات السورية

إن مستوى الأمن المقبول عالميا للمعلومات الشخصية مستحيل التحقيق في سوريا ضمن السياسة الحالية لوزارة الاتصالات
يعتبر موقع سيريانيوز www.syria-news.tv أحد أهم المواقع الإخبارية السورية، وقد تعرض هذا الموقع خلال الأسبوع الماضي لكارثة حقيقية تمثلت في تمكن شخص ما من الاستيلاء على اسم النطاق الأساسي للموقع Syria-news.com، وهو الاسم الذي أنفقت سيريا نيوز مبالغ طائلة وجهودا كبيرة لإشهاره.

مرتبة الشرف لابتسام رجوب، ولجامعة دمشق أيضا

مبروك لابتسام حصولها على الماجستير بدرجة الشرف، أعلى درجات التقدير لشهادة الماجستير في جامعة دمشق.

جاء حصول ابتسام على أعلى تقدير في الماجستير من جامعة دمشق بعد أن رفضت مجلة جامعة تشرين "المحكمة" نشر أبحاثها عدة مرات لأسباب اتضح أنه لا علاقة لها بالعمل الأكاديمي، وقد تتعلق بما أشار إليه رئيس الوزراء في حوار صحفي مؤخرا. كما جاء هذا التقدير ليتوج تعبا ومعاناة كبيرين في الحصول على المعلومات الضرورية ضمن بيئة أقل ما يقال عنها أنها ليست ودية وليست متعاونة.

سورية 2006 : الاصدار السوريالي

سورية 2006 : الاصدار السوريالي

حكم البابا



لو وقف أي مدع عام أو قاض سوري أمام ضميره لحظة قبل أن يوجه تهمة إلى ميشيل كيلو، فلن يجد تهمة مناسبة للرجل الموجود الآن في أحد فروع المخابرات السورية أكثر من حب سورية، وإذا كانت هذه تهمة تستوجب أنواعاً مختلفة من الأحكام القاسية أو المخففة قياساً لدرجة هذا الحب، فإن ميشيل كيلو يستحق -بحسب معرفتي بدرجة حبه لسورية- حكماً بالمؤبد أو الاعدام.