مريمات عذراوات جُدُد في الباكستان

مريمات عذراوات جُدُد في الباكستان

نقلاً عن موقع الجمل :

أثارت ظاهرة زواج النساء من "القران الكريم" جدلا كبيرا في الأوساط الباكستانية ، حيث تسعى الحكومة لمنعها، فيما تشجعها بعض الأسر خاصة في اقليم السند الجنوبي، وذلك لمنع المرأة من الزواج من أي شخص.
ويتم عقد قران المرأة على المصحف الشريف الذي يعتبر في هذه الحالة زوجها الذي تبقى معه في داخل الغرفة ولا يحل لها ان تقترب من اي رجل او تقترن بأي احد حتى لو مات ولي امرها لان جميع الرجال يخشون ان تحل عليهم اللعنة اذا هم اقتربوا من امرأة متزوجة من القرآن ، بحسب تقرير أوردته صحيفة السياسة الكويتية الجمعة 6-4-2007.

السيد القذافي و الوحي الجديد

كما أوحى الله لجورج بوش باحتلال العراق و مكافحة الإرهاب ( بحسب كلامه ) فإننا لن نستغرب قط إذا ما هبط الوحي قريباً على السيد العقيد القذافي و أمره بإعلاء راية الإسلام و إعدام بقية الأديان .

إليكم ما كتب في موقع الجمل :




القذافي بوصفه إماماً وفقيهاً وناطقاً رسمياً باسم الإسلام


قال الزعيم الليبي معمر القذافي يوم الجمعة انه من الخطأ الاعتقاد بأن المسيحية ديانة عالمية الى جانب الاسلام.

وقال خلال صلاة جماعية في النيجر ان هناك اخطاء خطيرة منها الخطأ القائل بأن عيسى جاء كرسول لاشخاص آخرين غير بني اسرائيل.

يحيا العقل : محكمة ماليزية توقف اعتناق صبي للدين الإسلامي

يحيا العقل :

محكمة ماليزية توقف اعتناق صبي للدين الإسلامي

كوالالمبور- رويترز

اتخذت محكمة ماليزية خطوة نادرة بمطالبة رجل مسلم بعدم المضي قدما في خططه بتحويل ابنه لاعتناق الدين الاسلامي في انتظار محاولة قانونية لوالدته وهي هندوسية للحصول على حضانة الطفل.



وقالت صحف محلية يوم السبت ان محكمة الاستئناف التي عادة ما ترجع الحكم في الامور الدينية الى المحاكم الاسلامية في ماليزيا منحت الام أمرا قضائيا يوم الجمعة يمنع الاب من تحويل ديانة ابنه الذي يبلغ من العمر عاما الى الاسلام.


إسلاميو القرن 21

طالبان كانت في القرن العشرين، أما هؤلاء، فهم يعيشون في القرن 21
الموسيقى ممنوعة في الصومال حتى في الأعراس
بعد منعهم مشاهدة مباريات كأس العالم في الصومال بحجة "مخالفة الشريعة الإسلامية"، واصلت ميليشيات المحاكم الإسلامية ممارسة العنف ليصل هذه المرة إلى حد ضرب أفراد فرقة موسيقية كانت تشارك في إحياء عرس صومالي في العاصمة مقديشو.

مفاهيم إسلامية معاصرة

مفاهيم إسلامية معاصرة :


- الله : القوي العظيم خلق الكون وما فيه في ستة أيام و استراح في اليوم السابع , الآن ليس له عمل سوى الصلاة على النبي , ونصر الذين ينصرونه , و انتظار يوم الحشر .

- آدم : أبو الأنبياء و الجاني على البشرية بإنزالها من الجنة إلى الأرض لعصيانه الأمر الوحيد الذي أمره الله به و لكنه مع معصيته معصوم عن الخطأ .

- النبي : شخص بشري ليس كالبشر يملك أربه يُقبِّل و يضاجع نسائه وهو صائم دون أن يفطر , قوي حكيم يحق له ما لا يحق لغيره معصوم عن الخطأ و إن أخطأ , ينكح ما يشتهي من نساء المشركين و المسلمين ساعة يشاء و يطلقهن ساعة يشاء .

صراخ المآذن

نقرأ مؤخرا في العديد من المقالات أفكارا عن التآمر الغربي ضد الإسلام وسعي الغرب الحثيث للقضاء على الرموز و المقدسات الإسلامية. و إذ يبين السادة الكتاب ( أصحاب المقالات ) و يسهبون في شرح كيفية وضع المؤامرات و تعمد ( أعداء الدين ) الإساءة للإسلام و مقدساته وابتداء الحرب الصليبية الجديدة فإننا نلمس افتقار أغلبية هذه المقالات لذكر أسباب هذا التآمر الغربي بشكل جريء و موضوعي .
و بعيدا عن الأطماع الإمبريالية و النظريات الاقتصادية فإننا سنناقش هذا الموضوع من وجهة نظر إنسانية بحتة .

رياض نجيب الريس في لقاء صحفي مع الإمام علي (ع)

الأحداث تتسارع على كل الجبهات:
العدد 314 في 26 شباط 1983 للكاتب والصحافي رياض نجيب الريس , الذي يستفسر به من الإمام علي (ع) لشؤون معاصرة , شغلت بال الجميع .


" في زمن الأبواب المغلقة , ليس أمام الصحافي خيارات كثيرة . وفي زمن البحث عن طريق امن وسط ظلمة هذه الأيام , ليس هناك من يجرؤ أن بتباسط مع صحافي عن مدلولات اليوم طموحا للوصول إلى معالم الغد.

اسئلة جسدت كفري وعدم ايماني بالله

من هو الله واين هو.
من خلق الله.
لماذا كل دين يعتبر نفسه الافضل.
هل من المعقول ان نكون على الارض ونحرم الجنة لان ادم اكل التفاحة.
كيف اسطاع نوح جمع جوز من كل حيوان وحشرة.
لماذا المتديينين متخلفين وبعيدين عن الحضارة والانسانية.
هل من المعقول ان يسألني الله على التقوى وتقديم الخمر والحوريات لي في الجنة.
هل من المعقول ان اسكن النار وعذاب الاخرة لأني كذبت او لم اصلي.
يا لاستبدادية الله اللذي سيضعني في النار لاني لم اصلي له.
وكثير من الاسئلة الاخرة.

جنون الخلاص

الخلاص هو الغاية..
النفس البشرية الضعيفة الأنانية المتشبثة بالحياة, تتساءل دوما أين النهاية؟؟ هل ساترك الأرض؟ وهل ستنتهي روحي بنهاية هذا الجسد الفاني الذي تحكمه كمية صغيرة من الهرمون؟ أريد الخلود , أريد السعادة الأبدية.

وأمام عجز عقل الإنسان عن إيجاد خلاصه, ترك الخيال يعمل . البشر .... كل البشر ..آمنوا بتلك القوى الخفية, التي ستخلصهم من المعاناة, وتحقق رغباتهم الأنانية,و كان هذا العامل المشترك بين الجميع, متحضرين و أكلة لحوم يشر. أي حضارة أوجدوها كان فيها تمثال كبير , مهيب, ادعى البعض انه المخلص!.

هكذا كانت بدابة ما نسميه الآن :أديان.