أجمل لحظات عمرك

أجمل لحظات عمرك
حين تعيش وسط أفئدة الناس بشفافيه بدون نفاق أو مجاملات خبيثة

أجمل لحظات عمرك
حين تعاند الشيطان وتغلبه وترجع إلى ربك من بعد طول غياب فتطرق بابه ويفتحه لك ويقبل توبتك

أجمل لحظات عمرك
حين يفهمك من حولك فيداوون جروحك أو يجعلونك تستند عليهم في مصائبك

أجمل لحظات عمرك
حين تقترن بنصفك الأخر ( شريك الحياة) حين تتحد مع إنسان آخر يشاركك كل شيء

أجمل لحظات عمرك

إلى خادم الحرمين الشريفين

يا خادم الحرمين . ........
هكذا ينادونك وهكذا أنا أصرخ ولكن للأسف ليس لديك ذرة من الخجل
إذ كان الكلب بوش البارحة في ا سرائيل يبارك لهم قتل أبناء العروبة و قتل أبناء الإسلام و اليوم أنت تستقبله في ضيافتك؟!
كم انت وقح وكم انت جريء
ألا تخجل من شعبك وانت ألا تخجل!!
الا تخجل من شعبك (( يا زلمي استحي وداري شوية ))
قل انك ترفض قتل الفلسطينين وتهويد القدس وهدم الاقصى
قل انك تحزن عندما ترى امراة تمزق ثيابها حزناً على ابنه المقتول .
ام انك لا تعرف الحزن وتأنيب الضمير؟!
انا الفلسطينية التي تحمل مفتاح عودتها ساعود وافقأ بالمفتاح اعين الخونة

الأشخاص

مقاضاة أولمرت وبيريتس وحالوتس في ألمانيا؟

عمر نشابة

في 12 آب 2006 رفع المحامي الالماني أرمين فياند كتاباً الى المدعي العام الفدرالي في مدينة "كارلسرويه" الألمانية يطلب فيه مقاضاة كلّاً من رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت ووزير الدفاع عمير بيريتس ورئيس اركان الجيش دان حالوتس بجرائم حرب طالت ثلاثة مواطنين المان من آل خشّاب في بلدة شحور الجنوبية.

الفاشية الاسلامية ام البوشية ؟

الفاشية الاسلامية ام البوشية ؟
بقلم : عبد الباري عطوان

يؤكد الرئيس الامريكي جورج بوش يوما بعد يوم، انه يستخدم الحرب ضد الارهاب التي يرفع لواءها حالياً، كذريعة لاخفاء نواياه الحقيقية في اذلال العرب والمسلمين، وكسر شوكتهم وتحويلهم الي خدم لمشاريع الهيمنة الامريكية الاسرائيلية.

حماقة القوه و قوه الحماقه

لم تنجح مجزرة قانا الثانية بكل وحشيتها، كما نجحت مجزرة قانا الاولى، بإحداث انعطافة حاسمة لإنهاء الحرب، فلقد اعلن اولمرت ووزير حربه بيرتس ان الحرب ستستمر رغم تعليق الغارات الجوية لمدة 48 ساعة، ومنحت رايس أسبوعاً آخر لإسرائيل، الا ان المجزرة نجحت في اطلاق المسيرة لوقف العدوان، وعلى الارجح انها ستتمكن من وقفه بعد المزيد من الوقت.

الأشخاص

رسالة من فلسطيني إلى حكام العرب

أعيرونا مدافعكم لا مدامعكم
أعيرونا و ظلوا في مواقعكم

بني الإسلام!

ما زالت مواجعنا مواجعكم, مصارعنا مصارعكم
إذا ما أغرق الطوفان شارعنا سيغرق شارعكم..
أليس كذالك!

ألسنا إخوة في الدين
ألسنا إخوة في الدين قد كنا… و ما زلنا

فهل هنتم و هل هنا!
أيعجبكم إذا ضعنا؟؟
أيسعدكم إذا جعنا؟؟
و ما معنى بأن قلوبكم معنا؟؟
ألسنا يا بنى الإسلام إخوتكم؟؟
أليس مظلة التوحيد تجمعنا؟؟

أعيرونا مدافعكم
أعيرونا مدافعكم
أعيرونا و لو شبرا نمر عليه للأقصى
أتنتظرون أن يمحى وجود المسجد الأقصى!
و أن نمحى!

تحذير شديد للأخوة في حزب الله!!!!!!!

تحذير شديد للأخوة في حزب الله!

أعلن بوش عن نيته بإرسال قوات من مشاة البحرية الأمريكية لمواكبة عملية إجلاء الرعايا الأمريكيين من بيروت .
ولطالما كان هذا الأمر يدعو للاستغراب كون أن إجلاء الرعايا من لبنان لا يستدعي استجلاب قوات ومشاركة قوات مشاة البحرية الأمريكية, لذلك اعتقد أن الأمر يرمي لأبعد من ذلك .
كأن ترتكب جهات معينة في لبنان إشكالية أمنية مع هذه القوات التي ستكون لديها آنذاك الحجة و المبررات الكاملة للتدخل العسكري المباشر في لبنان . هذا هو السيناريو الأول .

عندما نصاب بداء النفاق والجهل ....

معاريف الاسرائيلية تنشر تعليقات مسيئة الى الرسول محمد "ص " والكعبة والصلاة على الطريقة الاسلامية
قرر مركز "الميزان" لحقوق الإنسان الفلسطيني ملاحقة القائمين على موقع صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، إثر إساءته لمقام الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، ومطالبة بعض رواده بإغتيال رئيس الحركة الإسلامية في أراتضي العام48 الشيخ رائد صلاح.

الأشخاص

بوش و حماس .......... في عيون شعباهما !

إنها لحالة نادرة في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية المعاصر أن تصل فيها شعبية رئيس من رؤسائها إلى أدنى من الثلث .
أي أن أكثر من سبعين بالمائة من الناخبين الأمريكيين غير راضين و مقتنعين بالأداء الخارجي و الداخلي للرئيس الأمريكي جورج بوش و إداراته المتلاحقة و المتخبطة !
ويأتي على رأس هذا الأداء , الأسباب و المسوغات لشن حربه الجائرة على العراق عبر الأباطيل التي ساقها إلى عقول الشعب الأمريكي و العالم ومن ثم إلى الهيئات الدولية لتبرير الغزو و الاحتلال.

الجداااااااااار

لفت نظري في نشرة تصدرها جمعية شبابية مقال لإحدى الصبايا عنوانها: “إلى متى أيتها الجدران؟!”. شدني في البدء العنوان، ثم شدتني الفكرة والطريقة التي عبرت بها الصبية عما يجيش في صدرها، وهي تتناول هذا الموضوع بمنتهى البساطة والعفوية. تنطلق كاتبة المقال، أو الخاطرة، من بناء جدار الفصل العنصري، الذي شيدته “إسرائيل” لمحاصرة الشعب الفلسطيني وعزله، لتتناول فكرة الجدار نفسها، بوصفه وسيلة عزل، بوصفه نقيضا لفكرة الجسر، إذا كانت الجسور تصل بين الأماكن والجزر والأطراف والاشخاص، فإن الجدار يقيم مصداً وعازلاً بين اشكال التواصل.