الأسئلة الشائعة عن تنظيم القبعات البيضاء

من الذي أسس تنظيم القبعات البيضاء؟
ضابط الاستخبارات البريطاني الذي يعمل حاليا مرتزقا جيمس لوميزورييه يفخر أنه من أسس التنظيم.  https://vimeo.com/132521006

هل تأسس التنظيم في سوريا؟
لا، تأسس التنظيم في تركيا حسب ادعاء مؤسس التنظيم، انظر السؤال السابق

من الذي يمول التنظيم؟
من الثابت أن التنظيم تلقى ملايين الدولارات من الحكومة الأمريكية، وملايين الباوندات من الحكومة البريطانية، استمع إلى الناظق باسم الخارجية الأمريكية يقر بتمويل التنظيم بمبلغ 23 مليون دولار: https://www.youtube.com/watch?v=ehdAVgmPODY
وهناك تصريح لوزير المستعمرات (الكومنويلث) البريطاني في 1 ديسمبر 2016 يقر بتلقي التنظيم مبلغ 32 مليون باوند كجزء من دعم أكبر يبلغ 65 مليون باوند.

أين ينشط التنظيم؟
ينشط التنظيم أمام الكاميرات فقط، فهو مجرد ماركة إعلامية يجري تسويقها بكثافة. وقد قال أغلب الخارجين من حلب المحررة أن التنظيم لم يكن موجودا على الأرض. أنظر مقابلات فانيسا بيلي مع سكان حلب الذين عاشوا الاحتلال الارهابي  في قناتها على اليوتيوب https://www.youtube.com/channel/UCqySDfPcmKYq6oUeC03y57A/videos

هل ينقذ التنظيم أشخاصا من القصف؟
حسب مقابلات فانيسا بيلي مع سكان حلب، فالتنظيم لا ينقذ أحدا، وكان مجرد ذراع لإرهابيي جبهة النصرة. أنظر المقابلات في الرابط أعلاه.

هل يشارك التنظيم في العمليات الإرهابية؟
نعم، هناك أدلة فيديو واضحة على ذلك، وهناك اعتراف مؤسس التنظيم جيمس لوميزورييه بمشاركة التنظيم في عملية إعدام ميداني في مقابلة مع موقع the middle ground.

من أعضاء التنظيم؟
هناك أدلة فيديو وصور كثيرة واضحة لأعضاء التنظيم يحملون السلاح ويرفعون أعلام الإرهابيين ويشاركون في العمليات الإرهابية ويمثلون بالجثث مما يدل أنهم مجرد إرهابيين عاديين يلبسون زيا مختلفا. وقد كشفت زيارة فانيسا بيلي وإيفا بارتليت إلى حلب أن مكاتب التنظيم كانت دائما جزءا من مكاتب جبهة النصرة. أنظر قناة بيلي على يوتيوب في الرابط أعلاه، ومدونة إيفا بارتليت وهذا الأرشيف من صور مشاركات أعضاء التنظيم مع الإرهابيين https://syrianwar1.blogspot.com/2017/11/white-helmets-exposed-as-extrem…

من أين تأتي الأدلة ضد التنظيم؟
باستثناء شهادات سكان حلب، فجميع الأدلة السابقة جاءت من مصادر النظيم نفسها. أقوال مؤسس التنظيم، الحكومة الأمريكية والبريطانية بدعم التنظيم، منشورات التنظيم نفسه.