دليل المغتربين السوريين

صورة الأيهم

أرشيف مقالات نبيل فياض
التي نشرها في موقع الناقد

استضاف موقع الناقد www.annaqed.com منبر نبيل فياض لأكثر من عام، ولكن محرر الموقع قرر إزالة منبر نبيل فياض في شهر تموز 2005، وهكذا اختفى الأرشيف الوحيد لمقالات نبيل فياض الأخيرة.

هذا الملف يحوي مجموعة مقالات نبيل فياض التي نشرها في منبره السابق على الناقد مرتبة من الأحدث إلى الأقدم، وقد جمعته لنفسي خلال فترة نشر الأرشيف على الناقد لتسهيل البحث عن كتابات نبيل فياض.

وبما أنني كنت قد حصلت عام 2004 على موافقة مسبقة من الكاتب نبيل فياض ومن محرر الناقد الكاتب بسام درويش على نقل مقالات نبيل فياض من الناقد إلى موقعي وموقع مرآة سورية، أجد أن بإمكاني نشر هذا الملف كاملا على الموقعين ليبقى متاحا لكل متابعي ومحبي كتابات نبيل فياض. وأتمنى أن يحصل عدد كبير من المواقع على موافقة الكاتب نبيل فياض لتوزيع هذا الملف.

الأيهم صالح
www.alayham.com
اللاذقية ـ سورية

جميع الحقوق محفوظة للكاتب نبيل فياض

 

انقر هنا لتنزيل الملف

التعليقات

No Avatar
rawand on اثنين, 2005-07-18 20:11

شكرا أيهم

وأدعو كل موافق، ومعارض، وحيادي، إلى قراءة هذه المقالات، ثم لنتحدث

صورة sofi
sofi on أحد, 2013-04-21 08:37

كم نحن في سوريا ..بحاجة الى مئات الآلاف من نبيل فياض ..ذاك البطل العلماني الذي تجاوز حدود الطائفة وسما بفكره وعلمانيته ورقيه الى مافوق النجوم ..
اننا هنا في كندا نتمزق ألمنا ...لما يحدث في الغالية سوريا ام الحضارات ...التي تتألم من صنائع الجهال بعظمتها وشموخها ..فلتعملوا على استخدام التطور العلمي واستنساخ الملايين من المفكر السوري العربي ..نبيل فياض ...حتى تبدأ معالم هذه الأزمة ..بالإنحسار ..ونصون قداسة دماء ابطال بواسل الجيش السوري العربي ونحفظها لما تبقى من قضية فلسطين ........
انصاف مريم &مونتريال

اسم المستخدم

اقتباسات مختارة

الكذوب يصور ما لم يكن و كأنه كان أو يصور لك ما كان على غير ما كان ، إنه يشوه الانسان بتشويهه الكلمة التي هي الدعامة الأولى لعلاقة الإنسان بالإنسان

ميخائيل نعيمة
من اختيار منال ابراهيم

ساعتنا في الحب لها اجنحة , ولها في الفراق مخالب

شكسبير
من اختيار منال ابراهيم

ما الفيلسوف إلا من يستعمل فكره و يرافقه في تجواله و صعوده و هبوطه

ميخائيل نعيمة
من اختيار منال ابراهيم

كيف يمكن أن يكون المرء نقدياً حيال نفس الشخص الآخر، حيال وعيه، إذا لم يكن المرء في الوقت نفسه نقدياً حيال الوعي العام والقوى التي هي حقيقة في العالم. لا أعتقد أن بوسع المرء ذلك

إريك فروم
من اختيار منال ابراهيم

الأمس ليس ملكنا حتى نستعيده ، ولكن الغد ملك لنا لنكسبه أو نخسره

ليندون- ب ـ جونسون
من اختيار منال ابراهيم
Google+