النظام العالمي الجديد...حقائق مفزعة...الجزء السادس

النورانيون... الفلسفة...الجزء الثاني لم يكن ليكتب للنورانية النجاح لولا ميزات هامة جعلتها تتميز بالحركية والمناورة والقدرة على التجدد وتحمل الضربات الموجعة من قبل أمراء وحكام أوربا، ونذكر من هذه الميزات: 1. فترة حضانة غير منتهية: جميع الحركات والأحزاب تمر بفترة حضانة عند تأسيسها لمدة معينة قد تصل لعدة سنوات أو حتى عشرات السنوات ، تكون خلالها مبادئ ومفاهيم الحركة غير مكتملة وعرضة للتغيير ، ويمنع خلالها نشر أفكار الحركة أو إعلانها وأحيانا يمنع حتى مجرد كتابتها، وعند انتهاء عملية مراجعة المبادئ والمفاهيم يتم إعلان هذه المبادئ ويتم بعدها الانتقال إلى نشر هذه المفاهيم والتطبيق العملي لها حيث يتم تدوين هذه المفاهيم وإعلانها، بعد ذلك وبعد الوصول إلى فترة الذروة في قوة وانتشار الحركة ، تبدأ الحركة في الدخول في مرحلة الصدام مع المتغيرات المحيطة والعجز عن تفسير كل ما يحيط بها من أحداث وتغيرات أو اتخاذ موقف منها حيث تبدأ تنخفض فعاليتها وقدرتها مما يجبر هذه الحركات إلى اللجوء لمحاولة إعادة تفسير النصوص (التلزيق والترقيع) بهدف الموائمة مع المتغيرات ، لتصل بالنهاية إلى مرحلة العجز الكامل والاضمحلال. في الواقع الحركة النورانية لم تمر بهذه المراحل، فمبادئها وأفكارها في حالة تعديل وموائمة وتغيير دائم (طبعا باستثناء المبادئ التي تتعلق برأس المال والسيطرة). ليس هناك وثيقة رسمية تعلن مبادئ النورانية، هناك مجموعة من الوثائق مجهولة المصدرة ومن مؤلفين غير معروفين، الأمر لا يتعلق فقط بالسرية، في الواقع لا يوجد مبادئ، هناك مجموعة من المبادئ المرحلية التي تصور الحاجات والأهداف الخاصة بالمرحلة المقبلة، لذلك من الضروري أن تبقى سرية لأنها ببساطة ليست مبادئ الحركة. 2. الخداع ...الإيحاء بالقوة والسيطرة: لو تصفحت أيها القارئ الكريم الانترنت لوجدت كم هائل من الأقوال المأثورة والحكم والأفكار للنورانية، والتي عندما تقرأها ستعتقد أنهم سيعرفون ما سيجري بالعالم لألف سنة مقبلة... لا ترتعد أيها القارئ الكريم، أنها أقوال أغلبها منحولة ومحرفة يتم ابتداعها بعد أو قبيل وقوع الحدث، الهدف منها إظهار مدى قوة النورانية وإشعارك بالإحباط والاستسلام، فهذا سلاحهم الثاني، الإيهام بالقوة. إنهم لا يستخدمون هذا الأسلوب في الانترنت فقط، إنهم يستخدمونه في كل مكان في اجتماعاتهم وأحاديثهم وأفعالهم. لا تقلل أيها القارئ الكريم من قوة هذا العامل، لقد كان وما يزال له بالغ التأثير في استقطاب المريدين وإرهاب الأعداء. يتبع... المصدر: http://t.co/RMIMl4HLQo

المنتديات